عام

طريقة غسل الوجه – نصائح كيف تغسل وجهك

إذا تساءلت يومًا عن كيفية غسل وجهك بالطريقة الصحيحة، فأنت لست وحدك. يبدو الأمر سهلاً بما فيه الكفاية – ما عليك سوى رش بعض الماء، وفرك القليل من منظف الوجه اللطيف، وشطفه – لكن اكتشاف كيفية غسل وجهك بشكل صحيح يتطلب القليل من الغسل. في الواقع، تستفيد أنواع معينة من البشرة من روتين معين لغسل الوجه. لكن الأمر يستحق الجهد المبذول لتصحيح الأمر. يعد تنظيف البشرة جيدًا أمرًا مهمًا لغسل الأوساخ وخلايا الجلد الميتة والمكياج وأي شيء آخر قد يسد مسامك أو يسبب البلادة العامة. واعتمادًا على نوع المنظف الذي تستخدمه، يمكن أن يساعد أيضًا في علاج أمراض جلدية معينة، مثل حب الشباب. قال جوشوا زيشنر، دكتوراه في الطب، مدير أبحاث التجميل والسريرية في الأمراض الجلدية في مستشفى ماونت سيناي في مدينة نيويورك، لـ SELF: «التنظيف السليم للوجه يمنع اندلاع حب الشباب، ويمكن أن يحسن صحة الجلد، وقد يقلل حتى من التهاب الجلد». ولكن ليس فقط كيفية غسل وجهك هو ما يحدث الفرق، بل أيضًا متى وكم مرة ونوع غسيل الوجه الذي تستخدمه. للتأكد من أنك تستخدم التنظيف بشكل جيد، إليك بعض الطرق السهلة للتأكد من غسل وجهك بشكل صحيح – ولجعل روتين التطهير أكثر فعالية. تعلمها الآن حتى تعرف كيف تغسل وجهك بالطريقة الصحيحة، في كل مرة.

ما هي أفضل طريقة لغسل وجهك ؟

باختصار: بسرعة ولطف ودقة.

من المغري أن تشعر أن استخدام منتج تنظيف وجهك لفترة أطول من الوقت أو بمزيد من الضراوة سيغسل وجهك بشكل أكثر فعالية. لكن في الواقع، فإن طول الوقت الذي تقضيه في الرغوة لا يرتبط بمدى جودة تطهير وجهك. اجعلها بسيطة: حاول أن تهدف لمدة 20 إلى 30 ثانية من الغسيل، أو حتى يرتفع المنتج على وجهك، لأن القيام بأكثر من ذلك قد يكون أكثر من اللازم لبشرتك. يمكن أن يؤدي الغسيل بقوة أو لفترة طويلة جدًا – خاصة إذا كان المنظف يحتوي على أي مكونات تقشير – إلى ظهور بشرة حمراء ومتهيجة وغاضبة بسرعة.

لغسل وجهك بشكل صحيح، يوصي جيروم جاردن، دكتوراه في الطب، مدير معهد الأطباء لليزر والأمراض الجلدية في شيكاغو، بتبلل وجهك بالماء الفاتر – وليس الساخن – واستخدام أطراف أصابعك لتطبيق المنظف في حركة دائرية. ويضيف: «تأكد من غسل منطقة T و U (حول خط الفك)، لأن هذه مناطق يميل الناس إلى تجاهلها». بمجرد بناء رغوة لطيفة، اشطفها وجففها بعناية بمنشفة ناعمة ونظيفة.

وحول درجة حرارة الماء هذه: قد يكون استخدام الماء الساخن في الحمام أو لغسل وجهك أمرًا لطيفًا حقًا، ولكنه قد يضر في الواقع بالجلد الرقيق على وجهك.
يقول الدكتور زيشنر: «درجات الحرارة القصوى، مثل الأمطار الساخنة المشبعة بالبخار أو الماء الساخن، يمكن أن تسبب تمدد الأوعية الدموية وتكسر الأنسجة الحساسة». «علاوة على ذلك، فإن الماء الساخن يجرد الجلد بشكل طبيعي من حاجز الزيت الضروري الذي يساعد في الحفاظ على سلامة البشرة». هذا يعني أن بشرتك ستجف بشكل أسرع وقد تصبح أكثر حكة وقشارة بمرور الوقت.
هذه مشكلة خاصة بالنسبة لأولئك الذين لديهم بشرة جافة أو حساسة ليكونوا على دراية بها لأن بشرتهم بالفعل أكثر عرضة للتجفيف أو التفاعل بشكل سيء مع أقصى الحدود. أيضًا، يمكن أن تكون الحرارة محفزًا للوردية، وهي حالة جلدية تسبب الاحمرار والنتوءات الشبيهة بحب الشباب. لذلك، من المهم استخدام الماء الفاتر لغسل وجهك.

متى يجب أن تغسل وجهك ؟

بالنسبة لمعظمنا، يجب أن تغسل بشرتك مرتين في اليوم: في الصباح والمساء. لكن على الأقل، اغسل وجهك كل ليلة.

الغسيل الليلي هو في الأساس دليل المبتدئين للعناية بالبشرة عندما يتعلق الأمر برعاية بشرتك، وهو صحيح حتى لو كنت لا تضع المكياج. يقول الدكتور زيشنر: «خلال النهار، تتراكم الزيوت الطبيعية والعرق على الجلد». «نحن نتعرض للبيئة، مما يعني أن الأوساخ والتلوث يتراكمان على طبقة بشرتنا الخارجية». يمكن أن يؤدي عدم إزالة كل هذه الأوساخ واللثام في نهاية اليوم إلى تهيج الجلد والالتهاب وبثور حب الشباب.

بالنسبة لمعظم الناس، فإن شطف آخر في الصباح فكرة جيدة. تقول راشيل نازاريان، طبيبة الأمراض الجلدية في مجموعة شفايجر للأمراض الجلدية في نيويورك ونيوجيرسي لـ SELF: «بينما تقذف وتتحول ليلاً، تنتقل البكتيريا من لعابك والزيوت من شعرك بسهولة إلى وجهك وعينيك». لذلك حتى لو غسلت وجهك ليلاً وأكياس وسادتك كثيرًا، فإن التنظيف في الصباح هو أفضل ممارسة. بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت تضع منتجات مثل العلاجات أو الأمصال أو المرطبات أو كريمات الليل قبل النوم، فسترغب في غسلها في الصباح قبل وضع منتجاتك النهارية.

فقط ضع في اعتبارك أنك قد تحتاج إلى استخدام منظف مختلف في الصباح عن المنظف الذي تستخدمه في الليل. إذا كانت بشرتك جافة أو حساسة، على سبيل المثال، فقد ترغب في استخدام ماء ميسيلار أو منظف لطيف في الصباح. وإذا كنت تستخدم منظفًا يحتوي على حمض الساليسيليك للمساعدة في إدارة حب الشباب، فقد تجد أنه قاسي جدًا أو يجف لاستخدامه مرتين في اليوم.

هل يمكنك غسل وجهك بالماء ؟

إذا كانت بشرتك حساسة حقًا، فقد يكون من الجيد استبدال منظف الصباح الخاص بك بشطف الماء فقط.

لكن تأكد من الحفاظ على المساء لحظة تطهر فيها وجهك حقًا. وذلك لأن الأشخاص ذوي البشرة الجافة للغاية أو الحساسة قد يجدون أن الغسيل مرتين في اليوم باستخدام المنظف يهيج بشرتهم أو يجففها بشكل مفرط. ولكن إذا قمت بتقليص الماء في الصباح فقط، فلا يزال أطباء الأمراض الجلدية يوصون باستخدام منظف لطيف في المساء لغسل الزيت والبقايا وأي شيء آخر تراكم خلال النهار.

فيما يلي المزيد من النصائح المعتمدة من أطباء الأمراض الجلدية حول كيفية غسل وجهك لمساعدتك على تحقيق أفضل وألمع وأنظف بشرتك على الإطلاق.

تأكد من أنك تستخدم منظفًا مناسبًا لنوع بشرتك.

ما هو المنظف ؟ بشكل أساسي، إنه صابون مصنوع خصيصًا لبشرة الوجه. عند البحث عن واحدة، سترغب في التفكير في أشياء مثل نوع بشرتك (إذا كانت بشرتك دهنية أو جافة أو طبيعية أو مختلطة بشكل عام)، إذا كنت تعاني من بشرة حساسة، أو إذا كنت عرضة لحب الشباب، وإذا كان لديك أي حالات جلدية أخرى (مثل الوردية أو الأكزيما أو الصدفية).

إذا كانت بشرتك تميل إلى أن تكون جافة أو حساسة، فإن المنظف اللطيف أو الكريمي هو الأفضل. أولئك الذين لديهم بشرة دهنية قادرون على استخدام الجل أو المنظفات الرغوية. وبالنسبة للأشخاص ذوي البشرة الطبيعية، سيعمل المنظف المائي بشكل جيد. يمكنك أيضًا تجربة استخدام شيء مثل زيت التنظيف أو البلسم، والذي يميل إلى أن يكون أكثر ترطيبًا من المنظفات التقليدية ويكون قادرًا على قطع المكياج السميك وواقيات الشمس.

ولكن إذا لم يكن لديك أي فكرة من أين تبدأ أو كيفية معرفة نوع بشرتك، فمن المفيد تسجيل الوصول مع طبيب الأمراض الجلدية الذي يمكنه التوصية بغسل الوجه لك على وجه التحديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق